Home

سبب نزول وَأَوْفُوا بِعَهْدِ الله إِذَا عاهدتم

وَأَوْفُوا بِعَهْدِ اللَّهِ إِذَا عَاهَدتُّمْ وَلَا تَنقُضُوا الْأَيْمَانَ بَعْدَ تَوْكِيدِهَا وَقَدْ جَعَلْتُمُ اللَّهَ عَلَيْكُمْ كَفِيلًا ۚ إِنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا تَفْعَلُونَ (91) يقول تعالى ذكره: وأوفوا.... سبب نزول وَأَوْفُوا بِعَهْدِ اللَّهِ إِذَا عَاهَدْتُمْ. وَأَوْفُوا بِعَهْدِ اللَّهِ إِذَا عَاهَدتُّمْ وَلَا تَنقُضُوا الْأَيْمَانَ بَعْدَ تَوْكِيدِهَا وَقَدْ جَعَلْتُمُ اللَّهَ عَلَيْكُمْ كَفِيلًا ۚ إِنَّ.

القرآن الكريم - تفسير الطبري - تفسير سورة النحل - الآية 9

سبب نزول سورة النحل . وَأَوْفُوا بِعَهْدِ اللَّهِ إِذَا عَاهَدْتُمْ وَلَا تَنْقُضُوا الْأَيْمَانَ بَعْدَ تَوْكِيدِهَا وَقَدْ جَعَلْتُمُ اللَّهَ عَلَيْكُمْ كَفِيلًا إِنَّ اللَّهَ. فيه ثلاث مسائل: الأولى: قوله تعالى { وأوفوا بعهد الله} لفظ عام لجميع ما يعقد باللسان ويلتزمه الإنسان بالعدل والإحسان لأن المعنى فيها : افعلوا كذا، وانتهوا عن كذا؛ فعطف على ذلك التقدير. وقد قيل : إنها نزلت في بيعة النبي صلى الله عليه وسلم على الإسلام قوله تعالى : وَأَوْفُوا بِعَهْدِ اللَّهِ إِذَا عَاهَدْتُمْ وَلا تَنْقُضُوا الأَيْمَانَ بَعْدَ تَوْكِيدِهَا وَقَدْ جَعَلْتُمُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ كَفِيلا إِنَّ اللَّهِ يَعْلَمُ مَا تَفْعَلُونَ . (*) قيل : إنها نزلت في بيعة النبي صلى الله عليه وسلم على الإسلام

- أسباب نزول الآية رقم (90) - أسباب نزول الآية رقم (91) {وأوفوا بعهد الله إذا عاهدتم} قال: نزلت هذه الآية في بيعة النّبيّ صلى الله عليه وسلم كان من أسلم بايع على الإسلام فقال: {وأوفوا بعهد الله إذا. [16] من قوله تعالى: {وَأَوْفُواْ بِعَهْدِ اللّهِ إِذَا عَاهَدتُّمْ} الآية 93 إلى قوله تعالى: {بِأَحْسَنِ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ} الآية 9 تفسير: (وأوفوا بعهد الله إذا عاهدتم ولا تنقضوا الأيمان بعد توكيدها) ♦ الآية: ﴿ وَأَوْفُوا بِعَهْدِ اللَّهِ إِذَا عَاهَدْتُمْ وَلَا تَنْقُضُوا الْأَيْمَانَ بَعْدَ تَوْكِيدِهَا وَقَدْ جَعَلْتُمُ اللَّهَ عَلَيْكُمْ. معاهدة الله. يقول السائل : إذا عاهد شخص الله جل جلاله على أن يقوم بعمل ما أو يكف عن عمل ما ثم نقض عهده فهل يكون منافقاً تنطبق عليه الآيات الواردة في الذين ينقضون عهد الله ؟. الجواب : وردت آيات.

﴿ وَأَوْفُوا بِعَهْدِ اللَّهِ إِذَا عَاهَدْتُمْ وَلَا تَنْقُضُوا الْأَيْمَانَ بَعْدَ تَوْكِيدِهَا وَقَدْ جَعَلْتُمُ اللَّهَ عَلَيْكُمْ كَفِيلًا إِنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا تَفْعَلُونَ. فتاوى على الهواء\ الأربعاء 18 ذو الحجة 1439 هـ تفسير قوله تعالى وأوفوا بعهد الله إذا عاهدتم. تفسير قوله تعالى وَأَوْفُوا بِعَهْدِ اللَّهِ إِذَا عَاهَدتُّمْ وَلَا تَنقُضُوا الْأَيْمَانَ بَعْدَ تَوْكِيدِهَا | الشيخ صالح الفوزا

سبب نزول وَأَوْفُوا بِعَهْدِ اللَّهِ إِذَا عَاهَدْتُمْ

  1. سبب النزول. يقول أوّلاً: (وأوفوا بعهد اللّه إِذا عاهدتم)، ثمّ يضيف: (ولا تنقضوا الأيمان بعد توكيدها وقد جعلتم اللّه عليكم كفيلا إِنّ اللّه يعلم ما تفعلون). ، أي لا تنقضوا عهودكم مع اللّه.
  2. { وأَوْفُوا بِعَهْدِ اللَّهِ إِذا عاهَدْتُمْ } . إعطاء العهد للَّه يكون على نحوين : الأول أن يقطع الإنسان على نفسه عهدا للَّه تعالى ان يفعل شيئا معينا أويتركه ، كما لوقال : أعاهد اللَّه أن أفعل.
  3. طبعاً من أسباب نزول هذه الآية أن بعض القبائل عاهدوا رسول الله صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فلما رأوا قريشاً أكثر عدداً، وأكثر عدةً وأقوى جمعاً، ندموا على عهدهم، فنقضوا عهدهم مع رسول الله صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وتفاوضوا مع قريش، وانضموا إليها، فليس.
  4. القول في تأويل قوله تعالى: ﴿وَأَوْفُوا بِعَهْدِ اللَّهِ إِذَا عَاهَدْتُمْ وَلا تَنْقُضُوا الأيْمَانَ بَعْد

About Press Copyright Contact us Creators Advertise Developers Terms Privacy Policy & Safety Press Copyright Contact us Creators Advertise Developers Terms Privacy. الصفحة الرئيسية لجامع منجك:https://www.facebook.com/manjak1صفحة مجموعة جامع منجك:https://www.facebook.com/groups. قوله تعالى وأوفوا بعهد الله إذا عاهدتم ولا تنقضوا الأيمان بعد توكيدها وقد جعلتم الله عليكم كفيلا إن الله يعلم ما تفعلون ولا تكونوا كالتي نقضت غزلها من بعد قوة أنكاثا تتخذون أيمانكم دخلا بينكم أن تكون أمة هي أربى من أمة. About Press Copyright Contact us Creators Advertise Developers Terms Privacy Policy & Safety How YouTube works Test new features Press Copyright Contact us Creators. {ayah:وَأَوۡفُوا۟ بِعَهۡدِ ٱللَّهِ إِذَا عَـٰهَدتُّمۡ وَلَا تَنقُضُوا۟ ٱلۡأَیۡمَـٰنَ بَعۡدَ تَوۡكِیدِهَا وَقَدۡ جَعَلۡتُمُ ٱللَّهَ عَلَیۡكُمۡ كَفِیلًاۚ إِنَّ ٱللَّهَ یَعۡلَمُ مَا تَفۡعَلُونَ

ولو فرض أن السبب خاص بعهد من العهود ، لم يكن ذلك موجباً لقصره على السبب ، فالاعتبار بعموم اللفظ ، لا بخصوص السبب ، وفسره بعضهم باليمين ، وهو مدفوع بذكر الوفاء بالأَيمان بعده حيث قال سبحانه : { وَلاَ تَنقُضُواْ الأيمان بَعْدَ تَوْكِيدِهَا } أي : بعد تشديدها وتغليظها وتوثيقها. القول في تأويل قوله تعالى وأوفوا بعهد الله إذا عاهدتم ولا تنقضوا الأيمان بعد توكيدها وقد جعلتم الله عليكم كفيلا إن الله يعلم ما تفعلون 91 يقول تعالى ذكره وأوفوا بميثاق الله إذا واثقتموه وعقده إذا عاقدتموه فأوجبتم به. وَأَوْفُوا بِعَهْدِ اللَّهِ إِذَا عَاهَدْتُم وأوفوا بعهد الله قال قتادة ومجاهد نزلت فيما كان من تحالف الجاهلية في أمر بمعروف أو نهي عن منكر وأخرج ابن جرير وابن أبي حاتم عن مزيدة بن جابر أنها نزلت في بيعة النبي صلى الله تعالى عليه وسلم كان من أسلم بايع على الإسلام.

سورة النحل وسبب نزولها وفضلها مع التفسير : اقرأ - السوق

  1. وأوفوا بعهد الله إذا عاهدتم ولا تنقضوا الأيمان بعد توكيدها وقد جعلتم الله عليكم كفيلا إن الله يعلم ما تفعلون لما أمر الله المؤمنين بملاك المصالح ونهاهم عن ملاك المفاسد بما أومأ إليه قوله يعظكم لعلكم تذكرون فكان ذلك.
  2. وأوفوا بعهد الله إذا عاهدتم ولا تنقضوا الأيمان بعد توكيدها وقد جعلتم الله عليكم كفيلا إن الله يعلم ما تفعلون ولا تكونوا كالتي نقضت غزلها من بعد قوة أنكاثا تتخذون أيمانكم دخلا بينكم أن تكون أمة هي أربى من أمة إنما.
  3. سورة النحل، هي السورة السادسة عشر ضمن الجزء الرابع عشر من القرآن الكريم، وهي من السور المكية، واسمها مأخوذ من الآية (68). تتحدث عن أدلة التوحيد وعظمة خلق الله تعالى، وعن المعاد وإنذار المشركين، كما تذكر النِعم الإلهية.

القران الكريم وَأَوْفُوا بِعَهْدِ اللَّهِ إِذَا

  1. قال تعالى وَأَوْفُوا بِعَهْدِ اللَّهِ إِذَا عَاهَدتُّمْ وَلَا تَنقُضُوا الْأَيْمَانَ بَعْدَ تَوْكِيدِهَا وَقَدْ جَعَلْتُمُ اللَّهَ عَلَيْكُمْ كَفِيلًا ۚ إِنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا.
  2. الآية رقم: 91 ﴿وَأَوْفُوا بِعَهْدِ اللَّهِ إِذَا عَاهَدْتُمْ وَلا تَنْقُضُوا الأَيْمَانَ بَعْدَ تَوْكِيدِهَا وَقَدْ جَعَلْتُمُ اللَّهَ عَلَيْكُمْ كَفِيلا إِنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا تَفْعَلُونَ
  3. (كما في تيسير العزيز الحميد ) وكذلك العهد الذي عقد فيه الأيمان، قال تعالى : وَأَوْفُوا بِعَهْدِ اللَّهِ إِذَا عَاهَدْتُمْ وَلَا تَنْقُضُوا الْأَيْمَانَ بَعْدَ تَوْكِيدِهَا وَقَدْ.
  4. ومن أسباب الطلاق: خروج الزوجة بغير إذن الزوج وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ * وَأَوْفُوا بِعَهْدِ اللَّهِ إِذَا عَاهَدْتُمْ وَلَا تَنْقُضُوا الْأَيْمَانَ بَعْدَ.
  5. فتقوا الله، عباد (وَأَوْفُوا بِعَهْدِ اللَّهِ إِذَا عَاهَدْتُمْ وَلا تَنقُضُوا الأَيْمَانَ بَعْدَ تَوْكِيدِهَا وَقَدْ جَعَلْتُمْ اللَّهَ عَلَيْكُمْ كَفِيلاً إِنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ.
  6. {وَأَوْفُوا بِالْعَهْدِ إِنَّ الْعَهْدَ كَانَ مَسْئُولًا} [الإسراء : 34] {يا أيها الذين آمنوا أوفوا بالعقود} سورة المائدة الآية 1. {وأوفوا بعهد الله إذا عاهدتم} سورة النحل الآية 91

وَأَوْفُوا بِعَهْدِ اللَّهِ إِذَا عَاهَدْتُمْ وَلا

وَأَوْفُوا بِعَهْدِ اللَّهِ إِذَا عَاهَدْتُمْ وَلَا تَنْقُضُوا الْأَيْمَانَ بَعْدَ تَوْكِيدِهَا وَقَدْ جَعَلْتُمُ اللَّهَ عَلَيْكُمْ كَفِيلًا إِنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا تَفْعَلُونَ (91) أهمية الوفاء بالعهد ,الوفاء أخو الصدق والعدل، والغدر أخو الكذب والجور، وذلك أنَّ الوفاء صدق اللسان والفعل معًا، والغدر كذب بهما؛ لأنَّ فيه مع الكذب نقض العهد {وَأَوْفُوا بِعَهْدِ اللَّهِ}: بِالِالْتِزَامِ بِمُوجِبِهِ؛ مِنْ عُقُودِ الْبَيْعَةِ، وَالْأَيْمَانِ وَغَيْرِهَا

تفسير سورة النحل [ من الآية (90) إلى الآية (91) ] - جمهرة

قال -تعالى-: (وأَوفُوا بِعَهدِ اللَّهِ إذَا عَاهَدتٌّم ولا تَنقُضُوا الأَيمَانَ بَعدَ تَوكِيدِهَا وقَد جَعَلتُمُ اللَّهَ عَلَيكُم كَفِيلاً)[النحل: 91 [ الموقع الرسمي لفضيلة الشيخ صالح بن عبد الله الفوزان عضو هيئة كبار العلماء ، الاستماع للبث المباشر للدورس يوميا، سلسلة شرح الكتب ،تحميل كتب الشي {‏وَأَوفوا بِالعَهدِ إِنّ العَهدَ كانَ مسؤولا‏}‏. وَأَوْفُواْ بِعَهْدِ اللّهِ إِذَا عَاهَدتُّمْ وَلاَ تَنقُضُواْ الأَيْمَانَ بَعْدَ تَوْكِيدِهَا وَقَدْ جَعَلْتُمُ اللّهَ عليكم 3- الوفاء بالأيمان، يقول الله -تعالى-{وَأَوْفُواْ بِعَهْدِ اللّهِ إِذَا عَاهَدتُّمْ وَلاَ تَنقُضُواْ الأَيْمَانَ بَعْدَ تَوْكِيدِهَا وَقَدْ جَعَلْتُمُ اللّهَ عَلَيْكُمْ كَفِيلاً إِنَّ. (١٦٩) قوله تعالى: {وأوفوا بعهد اللّه اذا عاهدتم ولا تنقضوا الأيمان بعد توكيدها وقد جعلتم اللّه عليكم كفيلاً إن اللّه يعلم ما تفعلون * ولا تكونوا كالتي نقضت غزلها من بعد قوة أنكاثاً تتخذون.

[16] من قوله تعالى: {وَأَوْفُواْ بِعَهْدِ اللّهِ إِذَا

﴿ وَأوْفُوا بِعَهْدِ اللهِ إذَا عَاهَدْتُمْ وَلا تَنْقُضُوا الأ يْمَانَ بَعْدَ تَوكِيدِها وَقَدْ جَعَلْتُمُ اللهَ عَلَيْكُمْ كَفِيلاً إنَّ اللهَ يَعْلَمُ ما تَفْعَلُون * وَلا تَكُونُوا. الموقع الرسمي لفضيلة الشيخ صالح بن عبد الله الفوزان عضو هيئة كبار العلماء ، الاستماع للبث المباشر للدورس يوميا، سلسلة شرح الكتب ،تحميل كتب الشيخ (وَأَوْفُوا بِعَهْدِ اللَّهِ إِذَا. ثم قال تَعالى: ﴿يَعِظُكم لَعَلَّكم تَذَكَّرُونَ﴾ والمُرادُ بِقَوْلِهِ تَعالى: ﴿يَعِظُكُمْ﴾ أمْرُهُ تَعال جَعل الله تعالى السُّور القرآنية متفاوتة في الكثير من لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ * وَأَوْفُوا بِعَهْدِ اللَّهِ إِذَا عَاهَدْتُمْ وَلَا تَنْقُضُوا الْأَيْمَانَ بَعْدَ سبب نزول سورة طه. أسباب نزول قوله تعالى : وَأَوْفُوا بِعَهْدِ اللَّهِ إِذَا عَاهَدْتُمْ وَلا تَنْقُضُوا الأَيْمَانَ بَعْدَ تَوْكِيدِهَا وَقَدْ جَعَلْتُمُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ كَفِيلا إِنَّ اللَّهِ.

تفسير: (وأوفوا بعهد الله إذا عاهدتم ولا تنقضوا الأيمان بعد

ما هي الوصايا العشر . التعريف بالوصايا العشر . مضمون الوصايا العشر . أهمية الوصايا العشر . تسمية الوصايا العشر بهذا الاسم . المراجع ما هي الوصايا العش تحمل المسؤولية عباد الله: إن من القيم العظيمة التي أرساها الإسلام ودعا إليها، وربى عليها أتباعه تحمل المسؤولية، خاطب بذلك الأفراد والمجتمع والأمة وجعلها سبباً للحياة السعيدة الطيبة، والنجاة في الآخرة.

Video: معاهدة الله - شبكة يسألونك الإسلامي

تفسير سورة النحل: من الآية 90 - 11

اللؤلؤ والمرجان من صفات أهل الإيمان إخوة الإيمان حياكم الله تعالى وبياكم وجمعنا الله تعالى في الدنيا على طاعته وفي الأخرة في مستقر رحمته إنه ولي ذلك والقادر عليه. حديثنا اليوم عن سر الوجود، وعن.. إذا كان الله عز وجلَّ يحذر أمهات المؤمنين من هذه الأشياء المنكرة مع صلاحهن وإيمانهن وطهارتهن، فغيرهن أولى وأولى بالتحذير والإنكار والخوف عليهن من أسباب الفتنة، عافانا الله وإياكم من مضلات.

تفسير قوله تعالى وأوفوا بعهد الله إذا عاهدتم - العلامة

وَ أَوْفُوا بِعَهْدِ اللَّهِ إِذا عاهَدْتُمْ‌: و وفا كنيد به پيمان الهى هرگاه عهد بستيد، مراد عهدى كه وفاى آن واجب باشد هر فعل نيكوئى باشد كه شخص در آن عهد نمايد با خدا، و نذر كند كه بكند يا. وَأَوْفُوا بِعَهْدِ اللَّهِ إِذَا عَاهَدْتُمْ [النحل:91]، إذا عاهدت شخصاً وقلت له: بالله لأعطينك، أو لأماشينك، أو لأنزلن معك، وحلفت بالله وجعلت الله وكيلاً وجب عليك أن تفي، ولهذا أمة الإسلام. وقد أخرج ابن جرير وابن أبي حاتم عن مزيدة بن جابر في قوله: وأوفوا بعهد الله إذا عاهدتم قال: أنزلت هذه الآية في بيعة رسول الله صلى الله عليه وسلم، كأن من أسلم بايع على الإسلام، فقال: وأوفوا بعهد. أَتَى أَمْرُ اللَّهِ فَلَا تَسْتَعْجِلُوهُ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ ﴿١﴾ يُنَزِّلُ الْمَلَائِكَةَ بِالرُّوحِ مِنْ أَمْرِهِ عَلَى مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ أَنْ أَنْذِرُوا أَنَّهُ لَا إِلَهَ.

‫شذرات من تفسير القرآن - تفسير قوله تعالى وَأَوْفُوا

بحق هذا العهد المأخوذ عليكم يا خدام وأرواح هذه الأسماء ، إلا ما أسرعتم الإنقياد فيما تؤمرون به ، بعزة المعتز في عز عزه ، ( وأوفوا بعهد الله إذا عاهدتم ولا تنقضوا الأيمان بعد توكيدها وقد جعلتم. ألقى هذه الخطبة فضيلة الشيخ السيد / محمد علي كمالي في مسجدالوحدة العربية في 19 ربيع الأول/1407هـ الموافق22/11/1986 م خلُق الوفاء الحمد لله الذي أمر بالوفاء عباده المسلمين, ليصلح بذلك شأنهم, وأشهد ان لا إله إلا الله, وحده لا شريك. وَأَوْفُواْ بِعَهْدِ اللَّهِ إِذَا عَاهَدتُّمْ وَلاَ تَنقُضُواْ الأَيْمَانَ بَعْدَ تَوْكِيدِهَا وَقَدْ جَعَلْتُمُ اللَّهَ عَلَيْكُمْ كَفِيلاً إِنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا تَفْعَلُونَ. القول بتأثيرغيره في كل أثره ما , قليل أو كثير كلي أو جزئي شرك قال رسول الله لعبدالله بن عباس رضي الله عنهما ياغلام إني أعلمك كلمات إحفظ الله يحفظك إحفظ الله تجده تجاهك إذا سالت فاسأل الله. وأوجب الإسلام احترام المواثيق والعهود والالتزام بما نصت عليه، وحّرم الغدر والخيانة وأوفوا بعهد الله إذا عاهدتم ولا تنقضوا الأيمان بعد توكيدها وقد جعلتم الله عليكم كفيلاً النحل:91

وَأَوْفُوا بِعَهْدِ اللَّهِ إِذَا عَاهَدْتُمْ وَلَا تَنْقُضُوا الْأَيْمَانَ بَعْدَ تَوْكِيدِهَا وَقَدْ جَعَلْتُمُ اللَّهَ عَلَيْكُمْ كَفِيلًا إِنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا تَفْعَلُونَ (91) النح (وأوفوا بعهد الله إذا عاهدتم ولا تنقضوا الأيمان بعد توكيدها وقد جعلتم الله عليكم كفيلا إن الله يعلم ما تفعلون) (91) المفردات:-الأيمان: جمع يمين، وهو القسم.-تنقضوا: تبطلوا.-كفيلا: ضامنا وشاهدا. قَالَ الله - تعالى -: ﴿ وَأَوْفُوا بِالْعَهْدِ إِنَّ الْعَهْدَ كَانَ مَسْؤُولاً ﴾ [الإسراء: 34] ، وقال تَعَالَى: ﴿ وَأَوْفُوا بِعَهْدِ اللَّهِ إِذَا عَاهَدْتُمْ ﴾ [النحل: 91]، وقال تَعَالَى. 91 وَأَوْفُوا بِعَهْدِ اللَّهِ إِذَا عَاهَدْتُمْ وَلَا تَنْقُضُوا الْأَيْمَانَ بَعْدَ تَوْكِيدِهَا وَقَدْ جَعَلْتُمُ اللَّهَ عَلَيْكُمْ كَفِيلًا إِنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا تَفْعَلُونَ (91

موقع هدى القرآن الإلكترون

الحسد الحمد لله الواحد القهار الحكيم العليم، أحسن كل شيء خلقه وبدأ خلق الإنسان من طين، وجعل له السمع والبصر وأبان له الطريق ونور له السبل، وأرسل له الرسل مبشرين ومنذرين، فمن أطاعهم دخل الجنة، ومن عصاهم دخل النار فقال تعالى: { وَأَوْفُوا بِعَهْدِ اللهِ إِذَا عَاهَدْتُمْ وَلاَ تَنْقُضُوا الأَيْمَانَ بَعْدَ تَوْكِيدِهَا وَقَدْ جَعَلْتُمُ اللهَ عَلَيْكُمْ كَفِيلاً إِنَّ اللهَ يَعْلَمُ مَا. وأوجب الإسلام احترام المواثيق والعهود والالتزام بما نصت عليه، وحّرم الغدر والخيانة وأوفوا بعهد الله إذا عاهدتم ولا تنقضوا الأيمان بعد توكيدها وقد جعلتم الله عليكم كفيلاً النحل:91